موقع طارق للعلوم العسكريه والأمنيه

موقع يهتم بالشؤون الامنيه والعسكريه والمعلومات والبرامج
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المخابرات السرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

مُساهمةموضوع: المخابرات السرية   الأربعاء أكتوبر 31, 2007 7:23 am

المخابرات السرية

إن المخابرات السرية هي مجال للنشاط الإنساني يبدو فيه – كما هو الحال غالبا – أن الوضوح ليس سوى ظاهرة يكتنفها الغموض .وليس هذا فقط شيئا متأصلا في أعمال المخابرات ولكنه غالبا شئ متعمد , وليس من النادر أن يئول إلى الفشل , ولنأخذ لذلك مثالا بسيطا عن " الشبيط " وهو نوع من السمك الرخو الذي يفرز من جسمه سائلا أسود اللون , لإخفاء اتجاه تحركه عن عدو كامن متربص له .. فالذي يحدث هو أن عدو الشبيط لن يحاول فقط اختراق تلك السحابة المظلمة ( وهي محاوله من المحتمل أن تؤدي إلى الفشل ) بل أنه أيضا سوف يحسب , من خلال معلوماته عن التيارات المائية , والتكوين الصخري تحت الماء , وما إلى ذلك , اتجاه النجاة المحتمل أن يسلكه عدوه أو فريسته .
وفي غضون ذلك قد يصاب الشبيط نفسه بالارتباك , ويضل طريقه في المتاهة السرية التي خلقها بنفسه , بل وربما لازمه سوء الحظ , فما أن يبرز من تلك السحابة السوداء حتى يجد نفسه مباشرة بين فكي عدوه .
وثمة مثال آخر للمخابرات السرية , يتمثل في الخداع " البلف " الذي يمارسه لاعب البوكر . ذلك أن أي لاعب بوكر يعرف طبيعة هذا النوع من الحيل الخادعة . فهو ببساطة يستطيع بحركة بارعة يبديها إثناء المقامرة , إقناع لاعب أو أكثر من خصومه بأن لديه أوراقا أفضل مما لديهم , فينسحبون رغم أن أوراقهم هي الأفضل , وعندئذ يكسب اللاعب الماهر نقودهم , دون أن يكشف لهم أوراقه " السرية " .
وثمة حيلة أخرى أكثر تعقيدا تعتمد على سلسلة من أعمال " البلف " لإقناع الخصوم , بأنه يخدعهم فعلا مرة أخرى ( وعندئذ يحسبون انه ليست لديه أوراق تتفوق على ما لديهم بينما هو في الحقيقة يملك أوراقا ممتازة تكسب ما لديهم ) .
والحق ان الجمع بين أعمال الخداع " البلف " واللا خداع والخداع المضاد , تكاد أن تكون بلا حدود . ولاعب البوكر الماهر يمكنه أن يكسب الكثير من المال وبذا يتيسر له أن يدفع لزوجته أو لعشيقته ما يمكنها من التعامل مع أفضل صانعي الأزياء !
ومن أنواع الخداع أيضا ما يعتبر لونا من العبث , مثل المكالمات التليفونية المجهولة , عن وجود قنبلة في مكان ما كمحطة سكة حديد كبرى مما يؤدي إلى إخلائها من الناس .
ان هذه الأمثلة السابقة المأخوذة من الحياة اليومية العادية , هي مجرد نوعين من بين آلاف غيرها , مما يمكن أن نقابلها كثيرا , وان لم يكن بصفة مستمرة .
بيد انه يجمع بينهما جميعا صفة مشتركة , وهي التنافس بين القدرات العقلية , مما يعني وجود علاقة قائمة على التعارض بين طرفين . وهذا قد يتراوح من المنافسة الودية بين المقامرين أو الرياضيين إلى العداء القاتل بين الدول أو الأديان أو الأيديولوجيات . وهذا النوع يهمنا بالدرجة الأولى , كما يهمنا بدرجة أقل ما يتفرع منها من أعمال الدعاية والتخريب .
على أن معظم أعمال المخابرات ليست سرية مطلقا . وهذا صحيح – بصفة خاصة – في المجتمعات العصرية المفتوحة , التي يمكن أن يشار إليها هنا – لملائمة الواقع – بالدول الديمقراطية , أي الدول التي تملك – في زمن السلم – صحافة حرة وحدودا مفتوحة , وتتبادل فيما بينها بعثات دبلوماسية وأنشطة تجارية , وتتبع أنماطا متشابهة في الأخلاقيات السياسية.
الموساد
يقع "الموساد" في مبنى عادي في شارع الملك شاؤول في تل أبيب وتطلق عليه وسائل الإعلام الإسرائيلية اسم (عين داود الثاقبة)، وتم تأسيس الموساد قبل إنشاء دولة إسرائيل بنصف قرن تقريبا!, وجاء مواكبا للقرار الذي اتخذ في مدينة "بازل" السويسرية خلال أغسطس 1897 إثناء اجتماع المؤتمر الصهيوني الأول برئاسة تيودور هرتزل, ففي عام 1907 انشأ الحزب منظمة عسكرية من اليهود الأوروبيين تسمى (بارجيورا) ثم تأسست الوكالة اليهودية عام 1923 بقرار من المؤتمر الصهيوني الثالث عشر، وهي الوكالة التي أخذت على عاتقها تنشيط هجرة اليهود من جميع أنحاء العالم الى فلسطين بشتى الوسائل.
وفي عام 1920 تم تشكيل منظمة الهاجانا (الدفاع) العسكرية شبه القانونية وكان هدفها المعلن هو الحفاظ على موطن اليهود القومي ثم دخلت تحت وصاية الوكالة اليهودية التي تشكلت بعدها بثلاث سنوات، وشكلت الهاجانا فيما بعد قوام جهاز المخابرات الإسرائيلي الحالي "الموساد".
ومن خلال الهاجانا تكونت منظمة سرية خاصة سميت مكتب المعلومات (شيروت يهوديوت) عرفت باسم (شاي)، وفي عام 1937 انشأت الهاجانا أيضا منظمة (موساد لي اليافي بيت) أي (مكتب الهجرة), واسمها الأول (موساد) هو الاسم الذي استعاره جهاز المخابرات الإسرائيلية عام 1951 ليكون اسمه حينما ظهر لأول مرة بشكل رسمي، كما ورث أيضا شبكة جواسيسها.
ونظرا لتعدد تنظيمات التجسس الاسرائيلية رأت القيادة الصهيونية ان تنشئ جهازا خاصا لتنسيق أنشطتها سمي (شيروت اسرائيل) أو (في خدمة اسرائيل), وقد تولى تأسيسه روفين شيلوح الذى رأس الموساد بعد تأسيسه رسميا.
وطبقا لإحصائية نُشرت عام 1996، يبلغ عدد العاملين في الموساد نحو 1200 الى 1500 شخص، من بينهم 500 ضابط يعمل الواحد منهم حتى سن الثانية والخمسين، ويحال بعدها للمعاش، ويتقاضى 70 في المائة من مرتبه وقتها, وللموساد شبكة للعملاء تغطي أنحاء العالم تضم 35 الف شخص (20 الفاً عاملون والباقي في حالة كمون موقت).
يتولى الموساد العديد من المهام منها: التجسس, الاغتيالات, الحصول على الأسلحة, التجسس المضاد إثارة الفتن, الخطف.. الخ.
ويتكون الموساد من عدة أقسام رئيسية لكل منها دور أو مهمة خاصة بها وتتراوح مهام هذه الأقسام بين جمع المعلومات وتصنيفها ودراسة هذه المعاومات وتقييمها، والمراقبة والتجسس، والتجنيدوتنفيذ العمليات الخارجية الخاصة من قتل وتصفية .. الخ، إضافة إلى قسم خاص بالتصوير والتزوير والشفرة وأجهزة الاتصال، فضلا عن قسم خاص بالتدريب والتخطيط ورفع كفاءة العاملين بالجهاز .كما يضم الموساد قسما لمكافحة التجسس والإختراق . ويعتبر قسم العمليات هو أكبر فروع الموساد ومهمته تنظيم نشاط وعمل الجواسيس المنتشرين حول العالم.
وهناك أيضا وحدة خارجية أخرى تسمى (عل) أي رفيعة المستوى, وهي تقوم بجمع المعلومات عن كل الدول العربية من داخل الولايات المتحدة الأميركية بواسطة تعقب البعثات الديبلوماسية.
وثمة لجنة خاصة بالموساد تجتمع أسبوعيا يطلق عليها اختصارا (وادات)، وهي لجنة تختص بتنسيق السرية والتجسسية خارج وداخل اسرائيل, ورئيس (وادات) هو رئيس الموساد الذي يطلق عليه زملاؤه اسم (مأمون), اما أعضاء لجنة (وادات) فهم مدير جهاز المخابرات العسكرية (أجافي مودين) الذي يسمى (آمان), ومدير جهاز الأمن الداخلي الذي يسمى (شيروت بيتاخون كليالت) ويسمى اختصار (شين بيت) أو (شاباك)، ومدير مركز الأبحاث الاستراتيجية والتخطيط بوزارة الخارجية المتخصص في التجسس الديبلومسي، ومعهم ايضا مدير قسم العمليات الخاصة لادارة الشرطة (ماتام)، والمستشارون الشخصيون لرئيس الوزراء في الشؤون السياسية والعسكرية وشؤون المخابرات ومكافحة الارهاب, وخلال هذا الاجتماع الأسبوعي ترسم السياسة الأمنية لاسرائيل داخليا وخارجيا.
كما يضم الموساد أيضا شعبة أبحاث تشمل خمسة أقسام و15 مكتبا لدراسات الدول العربية وبعض دول العالم الأخرى.
وثمة اهتمام خاص في الموساد بالدول العربية عامة وبدول الجوار بشكل خاص (مصر وسوريا ولبنان والأردن) ومعها السعودية والعراق والجزائر وليبيا وتونس.
وتعتبر مصر بالنسبة للموساد هي العدو الأول لذا كثف نشاطه التجسسي ضدها لسببين :
الأول: جمع المعلومات في المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، واستخدامها ضد مصر في حالات السلم أو الحرب على حد سواء.
والثاني: زرع شبكات لها عن طريق تجنيد بعض المصريين سواء ممن سافروا إلى إسرائيل أو الذين لم يسافروا إليها، وفي حالة قيام حرب بين البلدين تكون لدى إسرائيل قاعدة كبيرة من الجواسيس جاهزة تماما ومدربة بكفاءة عالية لإمدادها بما تريد من معلومات.
وقد أشارت التقارير إن عدد جواسيس الموساد، الذين تم تجنيدهم والدفع بهم نحو مصر بلغ حوالي 46 جاسوساً، أغلبهم إسرائيليين والباقي مصريين ومن جنسيات آخرى كما تم ضبط أكثر من 52 شبكة تجسس إسرائيلية في مصر خلال السنوات الخمسة عشر الأخيرة.
نشأة المخابرات الدبلوماسية
كانت أوروبا في العصور الوسطى تجهل الكثير عن شعوب الشرق، لايعرفون الكثير عن المغول والتتار الزاحفين وسط آسيا , ولا الإمبراطورية البيزنطية , ولا السلاف الشرقيين. معلوماتهم عن المسلمين في الشرق كانت سطحية, لذلك وقع حكامها في أخطاء سياسية وتعرضوا لأخطار كثيرة نتيجة لسوء التقديرات وفساد القرارات المبنية على غياب المعلومات الدقيقة. وقد تحقق ذلك بخسائرهم الفادحة خلال الحروب الصليبية نتيجة لاستهانتهم بقوة مسلمي الشرق الأوسط, وعجزهم عن إدراك التهديد التركي.
وعلى مر السنين, تنامى الاهتمام بالمعلومات, وجرت سلسلة من المحاولات, انتهت بنشأة المخابرات الدبلوماسية, على النسق التالي:
- حاول الإمبراطور " فردريك الثاني " ( 1212 - 1250 م ) إقامة اتصالات دبلوماسية ثابتة مع الحكام المسلمين.
- أرسل الملك الفرنسي " لويس التاسع" ( 1226 - 1270 م ) بعثات إلى بلاد المغول, لم تستفد كثيرا, بينما حصل التجار الإيطاليون على معلومات كثيرة, نادرا ما أقبل عليها حكام أوروبا آنذاك.
- في القرن الخامس عشر, اتسع نطاق التجارة بين الشرق والغرب, وانشأت المدن الإيطالية سفارات دائمة لها خارج البلاد, واشتهرت سفارات البندقية بنشاطها في الحصول على المعلومات الهامة الدقيقة.
- في القرن السادس عشر, تأكد ارتباط أعمال المخابرات الدبلوماسية, إذ أنشأت أغلب حكومات أوروبا سفارات لها في الخارج, تزودها بمعلومات يحصل عليها سفراؤها. وكان المجتمع ينظر إلى السفراء على انهم جواسيس, وما زالت الحكومات تعاملهم بحذر شديد, خصوصا وأن السفارات الدائمة التي أنشأها حكام أوروبا في تلك العصور أرسلت قواعد إنشاء شبكة منتظمة من الجاسوسية.
- في عهد الملكة " إليزابيث الأولى " ملكة بريطانيا, عينت لورد " بورجلي " وزيراً للخارجية, وكلفته بتعقب مؤامرات الكاثوليك في بريطانيا , فشكل أول نواة للمخابرات الإنجليزية, وأسند إدارتها إلى " فرانسيس ويلسنجهام ", الذي اقترن اسمه دائما بتكوين أول جهاز مخابرات منظم في تاريخ إنجلترا.
وكان يعرف آنذاك بجهاز الخدمة السرية .
نشأة المخابرات الدبلوماسية
كان "فرانسيس ويلسنجهام" بروتستانتيا متزمتا, درس القانون في شبابه, وهرب إلى القارة خوفا من الملكة الكاثوليكية "ماري تيودور", التي اعتلت العرش عام 1553 م وبدأت تنكل بالبروتستانت. ولما خلفتها الملكة "إليزابيث" بعد خمس سنوات, شعر بالأمان, وعاد إلى إنجلترا.
اكتسب من إقامته في الخارج خبرة لفتت إليه أنظار "لورد بورجلي" وزير الخارجية, فكلفه برصد أعمال الجاسوسية في أوروبا. وأمكنه من إنشاء شبكة تجسس خاصة داخل البلاط الملكي الفرنسي, حصلت على سلسلة من التقارير الهامة, عن المؤامرات التي كان يحيكها ملك فرنسا مع الجزويت, ضد الملكة.
في عام 1569 استدعى "ويلسنجهام" إلى إنجلترا, وعين رئيسا لجهاز الخدمة السرية, ثم أعيد بعد عام إلى فرنسا بعد أن رقى إلى منصب السفير الإنجليزي, علاوة على رئاسة كل العملاء والجواسيس في فرنسا. ولما تولى "بورجلي" وزارة الخزانة عام 1573 استدعى " ويلسنجهام" مرة أخرى ليتولى وزارة الخارجية خلفا له. بالإضافة إلى إدارة شبكة المخابرات داخل بريطانيا وخارجها.
تفانى "ويلسنجهام" إلى أقصى الحدود. لكن الملكة "إليزابيث الأولى" كانت بخيلة. ولكي يحصل على نتائج طيبة, اضطر إلى الإنفاق من جيبه الخاص, إلى أن أفلس ومات غارقا في الديون. ورغم شدة بخلها على ميزانية المخابرات إلا أنه ظل دائماً حريصاً على حمايتها بمظلة الأمان, فلم تنجح واحدة من مؤامرات اغتيالها العديدة في الاقتراب منها.
وضع "ويلسنجهام" كل الإنجليز المبعوثين إلى الخارج في دائرة الشك إلى أن يثبتوا ولاءهم الكامل بطريقة حاسمة. فلما عين "سير إدوارد ستافورد" سفيراً لإنجلترا في باريس عام 1583م, ترامى إلى علم "ويلسنجهام" أنه تقاضى مالاً من الأسبان مقابل العمل جاسوسا لحسابهم, كان يعرف ان المشكلة قائمة, لكنه لا يملك الدليل, فكلف عميلا موثوقا به اسمه "روجرز" بمراقبة "ستافورد" في باريس. أكدت تقارير "روجرز" ضلوع "ستافورد" في الخيانة, ومع ذلك ظل حراً طليقاً, لأن "ويلسنجهام" رأى أن زيادة ثقة الأسبان في "ستافورد" تجعلهم يصدقون كل ما يقول. وبالتالي يمكن - عن طريقه - دس معلومات مزيفة ظاهرها الصدق لتضليل الأسبان دون أن يفطن إلى ذلك "ستافورد". وهكذا لم يقدم للمحاكمة ولم يوجه إليه اتهام.
في عام 1586م كانت "ماري تيودور" ملكة اسكتلندا قيد الاعتقال في إنجلترا لأن الملكة "إليزابيث الأولى" اعتبرتها خطرا على العرش الإنجليزي.
كانت "ماري" على اتصال بمتآمرين كاثوليك معينين أرادو عزل الملكة البروتستانتيه عن العرش. ظلت "ماري" على اتصال بأعوانها عن طريق رسائل تكتب بالشفرة وتدس في براميل المؤن التي تصل إلى الملكة في سجنها. وكانت الملكة ترسل رسائلها بنفس الطريقة في البراميل الفارغة. دبر هذه الحيلة رجل اسمه "جيلبرت جيفورد", ولم تعلم "ماري" أن "جيفورد" كان يعمل لحساب "ويلسنجهام" رئيس جهاز الخدمة السرية الإنجليزي, الذي كانت تصله كل رسائل "ماري" أولا بأول لمدة ثلاثة أشهر, وظل على صمته متحفزا, ينتظر دليلا حقيقيا ضد "ماري".
وهذا ما حدث في يوليو عام 1586 حيث كتب أعوانها عن تدبيرهم خطة لقيام ثورة كاثوليكية, واستعداد ستة رجال لقتل "إليزابيث" وتتويج "ماري" ملكة على عرش بريطانيا.
أراد " ويلسنجهام " أن يعرف أسماء الرجال الستة. وبدلاً من توجيه الاتهام إلى الملكة السجينة في الحال كلف خبير الشفرة بتزوير فقرة أضافها إلى رد الملكة "ماري" تقول فيها: "سوف يسعدني أن أعرف أسماء وشخصيات الشبان الست الذين سينجزون المهمة, فربما أستطيع أن أدلى برأي نافع على ضوء هذه المعرفة"
غير أن "ويلسنجهام" لم يعد محتاجا للأسماء, فسرعان ما أصاب المتآمرين الذعر وسلموا أنفسهم وحكم على "ماري" بالإعدام.
رغم ضآلة الميزانية التي أتاحتها الملكة "إليزابيث" البخيلة لجهاز المخابرات إلا أن "ويلسنجهام" نجح في استخدام جواسيس في الخارج كما في الداخل. وكان من الضرورة أن يوسع شبكة مخابراته في أسبانبا بعد أن أخبره عملاؤه في أوروبا أن الملك الأسباني "فيليب الثاني" قرر غزو بريطانيا ليستولى عليها بالحرب بعد أن يئس من الاستيلاء عليها بالسلم إذ رفضت الملكة " إليزابيث الأولى " الزواج منه.
تأكدت هذه الأخبار بتقارير دقيقة عن خطط الغزو الأسباني أرسلها "سير أدوارد ستافورد" السفير الإنجليزي في باريس - وكان لويلسنجهام عميل نشط في فلورانسا اسمه "أنتوني ستاندن", ينتحل اسم "بومبيو بليجريني" استطاع أن يحصل على نسخة طبق الأصل من التقرير الذي قدمه الماركيز "سانتا كروزا" قائد أسطول "الأرمادا" إلى الملك "فيليب", ويحتوي على: عدد السفن وأسلحتها, والجنود وأسلحتهم, والبحارة, ومستودعات الأسلحة والذخائر والمؤن, ومواقع وحدات الأسطول, وموعد إبحاره لغزو بريطانيا, وأماكن رسوها للهجوم. وذكر "ستاندن" في تقرير آخر أن الملك "فيليب" أرسل مندوبين إلى "جنوة" للحصول على قرض يستعين به في الإنفاق على الحملة, فبادرت ملكة بريطانيا تقطع على "فيليب" خط الرجعة, فحذرت سلطات "جنوة" بأنها تعتبر إقراض ملك أسبانيا عملاً غير ودي موجها ضدها. وسع "ويلسنجهام" شبكة مخابراته الخارجية خلال عام 1587 وصار له عملاء في: نانتس, وروين, ولاهافر, ودييب. كما أحكم مخابراته في "كراكاو", ليرصد اتجاهات الفاتيكان نحو أسبانيا. ونشر جواسيسه في: بروكسيل, وليدن, والدانمارك, وداخل البلاط الأسباني. وكلف بعض رجاله بالتجول في موانئ سواحل أسبانيا وفرنسا, وأستأجر الصيادين وبناة السفن لمعرفة تحركات وتطورات الأسطول الأسباني.
وكان "ويلسنجهام" يضم بعض الطلبة والكتاب إلى جهاز المخابرات بعد إخضاعهم لاختبارات معينة, ويرسلهم إلى الدول الأوربية, ليتجسسوا على المتآمرين الكاثوليك. ومن هؤلاء الروائي الإنجليزي "كريستوفر مارلو" الذي لقي مصرعه في مشاجرة بمطعم في ظروف غامضة, وأخلى سبيل قاتله "فريزر" لسبب مجهول. من هؤلاء الجواسيس أيضا "روبرت بولي".
في عام 1588م شوهد الأسطول الأسباني في المواقع التي توقعها "ويلسنجهام" قرب شواطئ بريطانيا وبنفس العدد والوصف الذي نصت عليه تقارير "ستاندن", وشاهد "ويلسنجهام" انتصار بلاده على أسطول فيليب, وتوفي بعد عامين في عام 1590م يدين الملكة "إليزابيث" شخصيا بمبلغ 346 جنيها وشلنين وستة بنسات. كتب جاسوس أسباني في إنجلترا إلى الملك "فيليب الثاني" يقول: "مات ويلسنجهام مخلفا حزنا عظيما هنا" وعلق الملك على هامش الرسالة قائلا: "نعم هناك حزن, لكنها أخبار طيبة هنا".
نشأة المخابرات الدبلوماسية
كريستوفر مارلو
كان "كريستوفر مارلو" شاعراً وكاتباً مسرحياً معروفاً, كما كان جاسوسا بارعا. أثناء دراسته في جامعة "كامبردج" لفتت مواهبه انتباه "جون دي" منجم الملكة "إليزابيث الأولى", فأوعز إلى "سير فرانسيس ويلسنجهام" بضمه إلى جهاز الخدمة السرية.
في عام 1587م بدأ "دوق دي جويز" رئيس الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا محاولة طويلة المدى لإنقاذ ابنة أخيه "ماري" ملكة اسكتلندا من براثن الملكة "إليزابيث" فلجأ إلى تقديم الضيافة إلى الطلبة الإنجليز ذوى الميول الكاثوليكية في قلعة الجزويت في "ريمز" وفي نيته أن يورطهم في مؤامرات حول عرش "تيودور" . حينما اكتشف "ويلسنجهام" أن الكاهن "روبرت بارسونز" المتآمر الجزويتي نجح في إيجاد عملاء في "كامبردج" , قرر استخدام هذا الطريق لاختراق مخابرات الجزويت بعميل ذي وجهين ينضم إلى معهد الجزويت حتى يمكن معرفة تفاصيل المؤامرة التي تدبر هناك على أمل إنقاذ حياة "ماري" من حكم الاعدام الوشيك تنفيذه.
اختار "كريستوفر مارلو" عميلا مزدوجا لهذه المهمة وبارح "كامبردج" فجأة في فبراير 1587. ولما عاد في يوليو استدعته إدارة الجامعة واستجوبته لغيابه بدون اجازة ولالتحاقه بمعهد الجزويت في "ريمز" حيث أعلن صراحة مقته للنظام البروتستانتي في إنجلترا وعزمه على تنظيم حركة مقاومة كاثوليكية هناك واستطاع "كريستوفر" معرفة أسماء المتأمرين الرئيسيين, وعاد إلى انجلترا وقدم المعلومات إلى "ويلسنجهام" فأمر وزير الخارجية ورئيس جهاز الخدمة السرية بإسقاط كل التهم الموجهة إلى "كريستوفر" والسماح له باستئناف دراسته في جامعة "كامبردج".
فقد "كريستوفر" التكريم والاعتبار تدريجيا لأسباب ماتزال مجهولة وفي مايو 1593م ألقي القبض عليه في بيت "توماس ويلسنجهام" ابن عم وزير الخارجية. وأخلي سبيله بكفالة مالية, بعد استجوابه حول اتهامات يمكن أن تؤدي به إلى السجن في القلعة.
بعد عشرة أيام قيل إنه لقي مصرعه في مشاجرة بحانة في "دبتفورد". وهناك شائعات مؤداها أنه لم يمت مطلقاً وأن عملية اغتياله مجرد مسرحية لتمكينه من الهرب إلى أوروبا بهوية جديدة.
الأرجح أن " مارلو " كان ضحية تصفية بدنية ارتكبها "فريزر" بإيعاز من جهاز الخدمة السرية الذي أطلق سراحه بدون تفسير مقنع كما لم يعرف أحد سبب وجود "روبرت بولي" - جاسوس "ويلسنجهام" المعروف - في حانة "ديبتفورد" . وقت ارتكاب الجريمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tarekshaar.yourme.net
 
المخابرات السرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع طارق للعلوم العسكريه والأمنيه :: ملفات أمنيه ساخنه-
انتقل الى: